ஐأصــــدقاء راديـــو الـــحـــرية و جلــــسة ســـمرஐ
اهلا وسهلا بكم في
ஐأصــــدقاء راديـــو الـــحـــرية و جلــــسة ســـمرஐ
۩جــلســــــــــــة ♥ ســـــــــــــــمر ♥ تــــــرحـــب ♥ بـــــــــــكم۩
تحيات الاداره
محمد الساهر

ஐأصــــدقاء راديـــو الـــحـــرية و جلــــسة ســـمرஐ

۩جــلســــــــــــة ♥ ســـــــــــــــمر ♥ تــــــرحـــب ♥ بـــــــــــكم۩
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 من سمات الشخصية الإيمانية في القرآن

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سلمى المنصور
مشرفة اقسام جلسة سمر
مشرفة اقسام جلسة سمر


رسالة sms : عش حياتك ما دمت حيا
احترام القوانين :
انثى
عدد المساهمات : 7450
العمر : 41
ألمهنه :
نقاط : 12054
أعلام الدول :

مُساهمةموضوع: من سمات الشخصية الإيمانية في القرآن   الثلاثاء أبريل 26, 2011 3:20 am


السلام عليكم ورحمه الله وبركاته



الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛


فلقد صنع القرآن من العرب -هذه الأمة الجاهلة- خير أمة أخرجت للناس، ولقد
أعزهم الله بالقرآن فتحققت لهم السيادة على الدنيا بأسرها؛ ذلك لأنهم
تأثروا بالقرآن تأثرًا بالغًا فنجحوا في إقامة حروفه وحدوده.


ولقد أدَّب رسول الله -صلى الله عليه وسلم- صحابته الكرام -رضي الله
عنهم- بالقرآن؛ فتشكلت به شخصيتهم الإيمانية في أروع صورها، فلا يعرف عهد
ولا تعرف جماعة ظهر القرآن في سلوك أفرادها مثلما ظهر في سلوك وأخلاق
صحابة رسول الله -صلى الله عليه وسلم-.

ومن
القرآن نستطيع أن نتلمس بعض جوانب وسمات تلك الشخصية الإيمانية من خلال
وصفه لذلك النموذج الرائع الذي لم تأتِ البشرية بمثله عبر عصروها الطويلة
الممتدة؛ فمن ذلك أنها:



- تتصف بالعقل:


والعاقل: هو الشخص الذي يعرف مصلحة نفسه ويسعى في سبيل تحقيقها، وعندما
طلب من المنافقين أن يؤمنوا كما آمن الناس -وهم الصحابة- قالوا: {أَنُؤْمِنُ كَمَا آمَنَ السُّفَهَاءُ}
[البقرة: 13]، فوصفوا الصحابة -رضي الله عنهم- بالسفه، والسفيه هو: الذي
لا يعرف مصلحة نفسه ولا يسعى في سبيلها، فكان أن ردَّ الله عليهم بقوله
عنهم: {أَلا إِنَّهُمْ هُمُ السُّفَهَاءُ وَلَكِنْ لا يَعْلَمُونَ}
[البقرة: 13]، وهذا يقتضي حصر السَّفه في المنافقين، ويقتضي أيضًا وصف
الصحابة بأنهم العقلاء، بل ويقتضي حصر العقل فيهم لا في غيرهم.




- صالحة مصلحة:




فهي شخصية لا تعرف الفساد، وعندما طلب من المنافقين الكفَّ عن الفساد في الأرض، قالوا: {إِنَّمَا نَحْنُ مُصْلِحُونَ}
[البقرة: 11]، فحصروا الصلاح في أنفسهم، وقلبوا المسألة فجمعوا على
أنفسهم معصيتين: الإفساد في الأرض، واعتقاد أنهم مصلحون؛ ولذلك بَعُدت
عودتهم للحق، ذلك أن الذي يُفسِد في الأرض ويعلم أنه مفسد أقربُ إلى
العودة
من المنافقين، فرد الله عليهم بحصر الفساد فيهم: {أَلا إِنَّهُمْ هُمُ
الْمُفْسِدُونَ وَلَكِنْ لا يَشْعُرُونَ} [البقرة: 12]، وهذا يقتضي حصر
الصلاح في المؤمنين؛ صحابة النبي -صلى الله عليه وسلم- ومن سار على نهجهم
إلى يوم الدين



- تتصف بصلاح الظاهر والباطن:


فبجانب كونها شخصية مؤمنة، انصلح بالإيمان باطنها، فهي أيضًا تتصف بصلاح
الظاهر، فهي شخصية تؤمن بالغيب وتقيم الصلاة وتؤتي الزكاة، وكذلك تأمر
بالمعروف وتنهى عن المنكر إلى غير ذلك من أعمال الخير والصلاح، وهذه
الأوصاف
جعلتها خير شخصية تتحرك على وجه الأرض. قال الله -عز وجل-: {كُنْتُمْ
خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ
وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ} [آل عمران: 110].


- حققت وصف "التقوى":

وذلك بأن جعلت بينها وبين عذاب الله وقاية بفعل ما أمر، والانتهاء عما
عنه نهى وزجر، وتجلى ذلك واضحًا في صحابة النبي -صلى الله عليه وسلم-.
قال الله -تعالى- عنهم: {وَأَلْزَمَهُمْ كَلِمَةَ التَّقْوَى وَكَانُوا أَحَقَّ بِهَا وَأَهْلَهَا} [الفتح: 26].



- شديدة الاتباع لرسول الله -صلى الله عليه وسلم-:

فهي
شخصية لا تضع نفسها في شق، ورسول الله -صلى الله عليه وسلم- في شق آخر،
كما أنها لا تضع نفسها في شق وصحابة النبي -صلى الله عليه وسلم- في شق
آخر، بل هي تقتدي بهم في اتباعهم لنبيهم -صلى الله عليه وسلم-؛ قال الله
-عز وجل-: {وَمَنْ يُشَاقِقِ الرَّسُولَ مِنْ
بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُ الْهُدَى وَيَتَّبِعْ غَيْرَ سَبِيلِ
الْمُؤْمِنِينَ نُوَلِّهِ مَا تَوَلَّى وَنُصْلِهِ جَهَنَّمَ وَسَاءَتْ
مَصِيرًا} [النساء: 115]، وقال -تعالى-: {وَالسَّابِقُونَ
الأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالأَنْصَارِ وَالَّذِينَ
اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسَانٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ} [التوبة: 100]




والسبق هنا كما يقول بعض المفسرين هو: سبق في الإيمان، وسبق في الامتثال
لأوامر الله -عز وجل-، وقد اشترط الله فيمن اتبعهم أن يكون متبعًا لهم
بإحسان في أقوالهم وأفعالهم لا فيما صدر عنهم من هفوات؛ فهم ليسوا معصومين.

- تسعى للإمامة في الدين:


قال الله -عز وجل-: {وَالَّذِينَ
يَقُولُونَ رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا
قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا} [الفرقان:
74]، أي: اجعلنا نقتدي بمن قبلنا لنصلح أن يقتدي بنا من بعدنا، والله
-عز وجل- لم يقل: "أئمة"، وذلك إشارة إلى أن طريقهم واحد، ومنهجهم واحد؛
فهو
الإمام على الحقيقة. قال الله -عز وجل-: {وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي
مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ وَلا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ
عَنْ سَبِيلِهِ} [الأنعام:



- تسبق إلى كل خير:




قال الله -عز وجل-: {وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِلَّذِينَ آمَنُوا لَوْ كَانَ خَيْرًا مَا سَبَقُونَا إِلَيْهِ}
[الأحقاف: 11]، وصحابة النبي -صلى الله عليه وسلم- بلا شك هم أسبق الناس
إلى كل خير، وهم أولى الناس بكل خير، وعلى هذا ينبغي أن يقتدي بهم من
جاء بعدهم.



- ظاهرة على الحق لا يضرها من خذلها:



فالشخصية الإيمانية لا يضرها كيد الكائدين، ولا خداع المخادعين، ولا مكر
الماكرين، ولا خذلان المتخاذلين، بل هي شخصية ماضية بثبات ويقين في
طريقها إلى الله، وكل من خدعها ومكر بها وخذلها، واستهزأ بها؛ فإن كل ذلك
سيعود
عليه هو، قال الله -عز وجل-: {يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَالَّذِينَ آمَنُوا
وَمَا يَخْدَعُونَ إِلا أَنْفُسَهُمْ وَمَا يَشْعُرُونَ} [البقرة: 9]، وقال
أيضًا: {وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللَّهُ وَاللَّهُ خَيْرُ
الْمَاكِرِينَ} [الأنفال: 30]، وقال أيضًا: {اللَّهُ يَسْتَهْزِئُ بِهِمْ
وَيَمُدُّهُمْ فِي طُغْيَانِهِمْ يَعْمَهُونَ} [البقرة: 15]، وقال -صلى
الله عليه وسلم-: «لاَ
تَزَالُ طَائِفَةٌ مِنْ أُمَّتِي ظَاهِرِينَ عَلَى الْحَقِّ لاَ
يَضُرُّهُمْ مَنْ خَذَلَهُمْ حَتَّى يَأْتِيَ أَمْرُ اللَّهِ وَهُمْ
كَذَلِكَ» [رواه مسلم].




- تعتز بدينها وبعقيدتها:



وهي
تلتمس هذه العزة من الله، فالله وحده هو الذي يخلق العزة في قلوب
المؤمنين؛ قال الله -عز وجل-: {وَلِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ
وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَلَكِنَّ الْمُنَافِقِينَ لا يَعْلَمُونَ}
[المنافقون: 8]، وهذا إمام من أئمة المؤمنين، ونموذج رائع ممن أعزهم
الله بهذا الدين، وهو الفاروق -رضي الله عنه- الذي قال قولته الخالدة
لأبي عبيدة -رضي الله عنه-: "إنا كنا أذل قوم، فأعزنا الله بهذا الدين،
فمهما نبتغي العز في غيره أذلنا الله".



- قد وقـَّعت صفقتها الرابحة مع الله -عز وجل-:




قال الله -تعالى-: {إِنَّ اللَّهَ اشْتَرَى مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنْفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُمْ بِأَنَّ لَهُمُ الْجَنَّةَ}
[التوبة: 111]، وقد ظهرت آثار هذه الصفقة واضحة جلية في سلوك من عقدوها
ووقعوها، أمثال: سمية، وعمار، وياسر، وصهيب، وغيرهم -رضي الله عنهم-.


وفي
صهيب -رضي الله عنه- عند أكثر المفسرين نزل قول الله -عز وجل-: {وَمِنَ
النَّاسِ مَنْ يَشْرِي نَفْسَهُ ابْتِغَاءَ مَرْضَاتِ اللَّهِ وَاللَّهُ
رَءُوفٌ بِالْعِبَادِ}
[البقرة: 207]، فصهيب -رضي الله عنه- خرج بنفسه مهاجرًا إلى الله ورسوله
-صلى الله عليه وسلم- تاركًا أمواله بمكة، فلحق به نفر من المشركين،
فنزل عن دابته وأخذ قوسه ثم قال: تعلمون أني من أرماكم، ولن تصلوا إليَّ
حتى أرمي بما في كنانتي -ثم استل سيفه- وأضرب به ما بقي في يدي منه شيء،
ثم افعلوا ما شئتم، فقالوا: لن نتركك تذهب عنا غنيًا وقد جئتنا صعلوكًا،
نريدك أن تدلنا على مالك بمكة ونحن نخلي سبيلك، فوافق على ذلك، ودلهم على
المال، فلما قدم على رسول الله -صلى الله عليه وسلم- كانت قد نزلت هذه
الآية،
فقال له رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «رَبِحَ الْبَيْعُ أَبَا
يَحْيَى» [رواه الحاكم وابن سعد في الطبقات وأبو نعيم في الحلية، وأشار إلى
صحته الشيخ أحمد شاكر].



{وَاللَّهُ رَءُوفٌ بِالْعِبَادِ}:
يقبل منهم اليسير من البذل، ويعطيهم الكثير من الأجر، يشتري من المؤمن
ماله ونفسه؛ مع أنه -عز وجل- هو المالك للأنفس والأموال، ويبيع للمؤمن
أعظم وأغلى سلعة وهي الجنة، وهي أيضًا ملك لله، هل يمكن أن نرى أحدًا في
الدنيا يبيع ملكه بملكِه؟! نعم إنه حقـًا رءوف بالعباد


- تعرف أنها ستبتلى



قال الله -عز وجل-: {أَحَسِبَ
النَّاسُ أَن يُتْرَكُوا أَن يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لَا يُفْتَنُونَ
﴿٢﴾ وَلَقَدْ فَتَنَّا الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ ۖ فَلَيَعْلَمَنَّ
اللَّـهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْكَاذِبِينَ} [العنكبوت: 2-3]، وقال -عز وجل-: {أَمْ
حَسِبْتُمْ أَنْ تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَأْتِكُمْ مَثَلُ
الَّذِينَ خَلَوْا مِنْ قَبْلِكُمْ مَسَّتْهُمُ الْبَأْسَاءُ وَالضَّرَّاءُ
وَزُلْزِلُوا حَتَّى يَقُولَ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ
مَتَى نَصْرُ اللَّهِ أَلا إِنَّ نَصْرَ اللَّهِ قَرِيبٌ} [البقرة: 214].


فالشخصية الإيمانية تعرف جيدًا أنها ستبتلى وتخطـِّئ كل من يحسب من
المؤمنين أن كونه لم يُبتلى فهذا أمر حسن، وهي شخصية تعرف جيدًا أنه أشد
الناس بلاءً: الأنبياء، ثم الأمثل فالأمثل.

- صابرة محتسبة




فهي شخصية تصبر على الطاعات وتحتسب الأجر عند الله، وتصبر عن المعصية
وتحتسب الأجر عند الله، كما أنها شخصية محتسبة بمعنى أنها مكتفية بالله -عز
وجل-، واثقة به وبما عنده، متوكلة عليه في عونه ونصره وتأييده.

قال الله -عز وجل-: {الَّذِينَ
اسْتَجَابُوا لِلَّـهِ وَالرَّسُولِ مِن بَعْدِ مَا أَصَابَهُمُ
الْقَرْحُ ۚ لِلَّذِينَ أَحْسَنُوا مِنْهُمْ وَاتَّقَوْا أَجْرٌ عَظِيمٌ
﴿١٧٢﴾ الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا
لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَانًا وَقَالُوا حَسْبُنَا اللَّـهُ
وَنِعْمَ الْوَكِيلُ ﴿١٧٣﴾ فَانقَلَبُوا بِنِعْمَةٍ مِّنَ اللَّـهِ
وَفَضْلٍ لَّمْ يَمْسَسْهُمْ سُوءٌ وَاتَّبَعُوا رِضْوَانَ اللَّـهِ ۗ
وَاللَّـهُ ذُو فَضْلٍ عَظِيمٍ} [آل عمران: 172-174].


وقال -عز وجل-: {وَلَمَّا
رَأَى الْمُؤْمِنُونَ الأَحْزَابَ قَالُوا هَذَا مَا وَعَدَنَا اللَّهُ
وَرَسُولُهُ وَصَدَقَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَمَا زَادَهُمْ إِلا
إِيمَانًا وَتَسْلِيمًا} [الأحزاب: 22].

وقال -عز وجل-: {وَلَوْ
أَنَّهُمْ رَضُوا مَا آتَاهُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَقَالُوا حَسْبُنَا
اللَّهُ سَيُؤْتِينَا اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَرَسُولُهُ إِنَّا إِلَى
اللَّهِ رَاغِبُونَ} [التوبة: 59].


والله وحده المستعان وعليه التكلان، ولا حول ولا قوة إلا به.

_________________


-=-لا تتخيّـل كل النــاس ملائكهــــ -=-
-=- فتنهار احلامكـــ -=- -=- ولاتجعل ثقتك بهم عميـــاء -=-
-=- لأنك ستبكي يومـــا على سذاجتكـــ -=-





أنا انثى لا اتقاسم الأشياء مع احد
أما يكون لي وحدي او اتركه خلفي.....


عدل سابقا من قبل هديل الحمام في الأحد أكتوبر 23, 2011 11:48 am عدل 1 مرات (السبب : تم تعديل الخط واللون وازالة الزائد)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سـليل الريـــالي




رسالة sms : مافادة كبل تضحيتي ويآآآك؛؛؛عمر خلصته يمك بس اضحي ؛؛؛؛؛؛لو مآآآاحبك ومآاريد اأذيك صدك جا انطيتك حته جرحي؛؛اخسرك كتلي اي بالله لا عاب حلككّ؛؛وشبقه من الحيل لاعابّ؛؛من الاول واني كلبي وياك لاعبّ؛؛شما اشووفك اكول ايخون بيه ......................؛؛؛لاتسأل اشلونك ماشيه احوالي مثل ماشلت خشمك شايلك من بالي جبت عمري انطعن واصفن ابعينك زين بس كون الكه دمعه ابعين جتالي مو سعرك ولاكن كلبي راد اشريك موغالي وجنت اعرفك والله مو غالي جنت غلطان من رحت بهذاك الرآآآآآآآآيمن امنت كاغد بالهوى العالي؛؛؛َََََََََ
احترام القوانين :
ذكر
عدد المساهمات : 19825
العمر : 23
ألمهنه :
نقاط : 20397
أعلام الدول :

مُساهمةموضوع: رد: من سمات الشخصية الإيمانية في القرآن   الثلاثاء أبريل 26, 2011 10:50 pm

يسلموا سلمى عالموضووع تحياتي الج






ڳل من يڳرهني أمامڳ خمسةأصآبع خير ٲڷآمۈڒ أۇسطهآ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ba3dad-love.yoo7.com
هند عثمان




رسالة sms : كتبت اسمك اعنادبورقة الخلان كالوينمسح وتراهنت تبقى رادويمسحونك حتى اني انساك احروفك جلبت ونمسحة الورقه
احترام القوانين :
انثى
عدد المساهمات : 27734
العمر : 33
ألمهنه :
نقاط : 24369
أعلام الدول :

مُساهمةموضوع: رد: من سمات الشخصية الإيمانية في القرآن   الثلاثاء يوليو 12, 2011 3:30 am





مررسي سلمى القران احسن علاج
لكلشي ويريح من تقري وتسمعي
مررسي عمري


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سلمى المنصور
مشرفة اقسام جلسة سمر
مشرفة اقسام جلسة سمر


رسالة sms : عش حياتك ما دمت حيا
احترام القوانين :
انثى
عدد المساهمات : 7450
العمر : 41
ألمهنه :
نقاط : 12054
أعلام الدول :

مُساهمةموضوع: رد   الأحد أكتوبر 09, 2011 6:00 pm

منورين وربي


-=-لا تتخيّـل كل النــاس ملائكهــــ -=-
-=- فتنهار احلامكـــ -=- -=- ولاتجعل ثقتك بهم عميـــاء -=-
-=- لأنك ستبكي يومـــا على سذاجتكـــ -=-





أنا انثى لا اتقاسم الأشياء مع احد
أما يكون لي وحدي او اتركه خلفي.....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
القطه الاليفه




رسالة sms : لا تحـــــــزن ... !! فـــــــــــإن الحــــــــــزن ينقــــــــــص الأعمـــــار . لا تســـــأل عــــــــن قـــــلب هجـــــرك فالرجـــــــوع للماضــــــــــي يسبــــــــــــب الدمـــــــار . لا تخبــــــــــــر الغيــــــــــــر بغــــــــدر حبيبـــــــــــك فالشماتــــــة للقلـــــــــب عــــــــار ... لا تلـــــــــم الدنيــــــا ع...ــــن مصيـــــــــرك فالحيــــاة كلهـــــــا ,,, أقــــــــــدار
احترام القوانين :
انثى
عدد المساهمات : 856
العمر : 23
ألمهنه :
نقاط : 3191
أعلام الدول :

مُساهمةموضوع: رد: من سمات الشخصية الإيمانية في القرآن   الأحد أكتوبر 09, 2011 6:37 pm

يسلمو موضوع جميل اجه بمحله وبوقته

تحياتي الج يا ورده
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أمارة




احترام القوانين :
انثى
عدد المساهمات : 10478
ألمهنه :
نقاط : 14828
أعلام الدول :

مُساهمةموضوع: رد: من سمات الشخصية الإيمانية في القرآن   الإثنين أكتوبر 10, 2011 8:16 am

حبيبتي سلمى
جزاك الله خيرا والموضوع مفيد وقيم
لكن خطه ناعم ومش منظم ممكن تعديله
الف تحية شكر ليك ياوردة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
هديل الحمام




رسالة sms : ضع النص هنا مع تحيات كادر ألأدارة
احترام القوانين :
انثى
عدد المساهمات : 28710
ألمهنه :
نقاط : 36402
أعلام الدول :

مُساهمةموضوع: رد: من سمات الشخصية الإيمانية في القرآن   الأحد أكتوبر 23, 2011 11:49 am




تم تعديل الموضوع

شكرا سلمى موضوع رائع
بارك الله بك










وتبعنا اوراق تألف الخوض في ربوع السلام
تلك محطات توانت بالورود
خضراء في اسفارها

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الحنين
مشرف قسم الاخبار
مشرف قسم الاخبار


رسالة sms : ليس كل جميل محبوب ولكن كل محبوب جميل
احترام القوانين :
ذكر
عدد المساهمات : 15290
العمر : 27
ألمهنه :
نقاط : 20207
أعلام الدول :

مُساهمةموضوع: رد: من سمات الشخصية الإيمانية في القرآن   الأربعاء يناير 25, 2012 2:55 am

شكرا سلومه موضوع روعه سلامي الك




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بلال المشهداني




رسالة sms : جمال البيك ماظنه جمال انسـان يالخلقــك ملاك وهيبتك اَيه فرهدت الحسن والناس داخت بيك يعني انت الحسن والنـاس شرايه يانشوة خمر تذهب عقول الناس صــافي ياخمر مابي دغش مايه تصفن والعيون بغيض مشدوهات ومصوب غضب وبراسك الغايه كول شماردت تلكاني طوعك دوم صوب ياورد تلكاني الك ثايه هيج احنه النحبه والنموت اعليه يلكانه بأمـــر للدوم فدايه ياشكة كمر ضيفنه عندك يوم ليله يا بدر واحسبنه عطايه فدوه لطلتك ياعزوة العشاك ياغنوه وقصيده وحزن فختايه ياراعي بمسيه ووحشة امحبين يعزف والحزن يتوسل بنايه مهضومه الليالي تريد بزغة نور تاهت ياحلو والناس شجايه ياطير الجبل عزفك يهد الحيل غم رايه الجزاك والف غم رايه
احترام القوانين :
ذكر
عدد المساهمات : 8402
العمر : 28
ألمهنه :
نقاط : 10670
أعلام الدول :

مُساهمةموضوع: رد: من سمات الشخصية الإيمانية في القرآن   الأربعاء يناير 25, 2012 5:48 am

يسلمو سلمى موضوع روعة
تحياتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
من سمات الشخصية الإيمانية في القرآن
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ஐأصــــدقاء راديـــو الـــحـــرية و جلــــسة ســـمرஐ :: كـــل شـــي عــن الابــــراج :: منتدى الاختبارات وعلم النفس-
انتقل الى: